RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

دخول الحارس الليلي الذي لم يتوصل بمستحقاته منذ حوالي خمس سنوات في إضراب عن الطعام مفتوح +(صور وفيديو)


بعد اعتصام مفتوح أمام القصر البلدي لمدينة سيدي بنور، احتجاجا على ما أسماه "التماطل في صرف مستحقاته المالية العالقة لأزيد من 45 شهرا"، دخل ميلود البدري، في اضراب عن الطعام مفتوح، مخيّرا المعنيين بالأمر، عبر لافتة احتجاجية، بين نيل رزقه أو الموت من أجل أبنائه. يذكر أن ميلود البدري حارس ليلي لإحدى المراكز التابعة لمؤسسة التعاون الوطني بمدينة سيدي بنور، وقد صرح البدري لموقع هسبريس أن "مديرة مركز التربية والتكوين بالقرية وعدته، إبّان التحاقه بعمله منتصف أكتوبر 2011 كحارس ليلي، بكون رئيس المجلس البلدي سيتكلف بأداء مستحقاته المالية الشهرية، حيث طولب من أجل ذلك بدفع ملفات تضمّ مجموعة من الوثائق الإدارية لتسوية وضعيته، دون أن تكون لتلك الملفات أية فائدة إلى حدود الساعة".
وأضاف ميلود أنه قد تقدم سابقا بعدة طلبات و استعطافات الى المسؤولين المحليين لإنصافه و التدخل لكي يتوصل بمستحقاته ،وخاصة انه يعيش حاليا في ظروف جد مزرية ،لكن بدون جدوى. هذا وقد أصبح في الوقت الراهن مهددا بالتشرد ولم يعد باستطاعته تسديد الديون المتراكمة عليه وكذا توفير القوت اليومي له ولأسرته ولأطفاله الصغار،حيث اكد لموقع سيدي بنور عزمه الاستمرار في اعتصامه المفتوح الى حين الاستجابة لمطالبه البسيطة والمتواضعة والمشروعة المتعلقة بحقه تسلم راتبه وحقه في الحياة.
المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بسيدي بنور، وفي تصريح صحفي، أكّد على أن "مركز التربية والتكوين بالقرية" تعرض في وقت سابق للاقتحام من طرف مجهولين، ما دفع آنذاك رئيسة الجمعية الموكول إليها تسيير ذات المرفق إلى التنسيق مع رئيس المجلس البلدي لتوفير حارس ليلي، الشيء الذي يجعل مؤسسة التعاون الوطني في الوقت الراهن بعيدة في الشق الإداري والقانوني عن المشكل القائم بين الحارس الليلي ورئيس المجلس البلدي ورئيسة الجمعية التي هي في نفس الوقت مديرة المركز.

video









اقرأ ايضا

التعليقات