RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

عبد الله الدامون يكتب إلى بنكيران .. الاحتقار أسوأ بكثير من السرقة


رصد المغربية - عبد الله الدامون

المظاهرات كلها فتنة، ولا يهم إن كانت مظاهرات سلمية أو غير سلمية أو مظاهرات ضد الغلاء أو في مواجهة المستعمرين الجدد، المهم أنها فتنة والسلام! هذا ما يقوله عبد الإله بنكيران، الرجل الذي يقود حكومة بلد يوجد على بعد أربعة عشر كيلومترا من أوربا، لكن يبدو أنه تأثر بفتاوى «ديمقراطية» بلدان الخليج البعيدة أكثر مما تأثر بأوربا الموجودة قرب أنفه.

في الخليج كل شيء فتنة، المرأة على اختلاف أشكالها والرجل الوسيم والسيارة الفارهة والهاتف المحمول والسينما والسائق الهندي والمظاهرات؛ لذلك فإن بنكيران تكلف بأن يحمل إلينا الفكر الخليجي. لقد أدار ظهره للعالم المتحضر الذي يعتبر المظاهرات جزءا أساسيا من حقوق الإنسان وسافر بنا حتى الخليج ليقول لنا إن المظاهرات فتنة.
بنكيران، الذي يخاف علينا من الفتنة، لم يسبق له أن استعمل هذا المصطلح ضد الفاسدين الذين نهبوا هذه البلاد منذ فجر الاستقلال إلى اليوم، بل إنه خرج إليهم يبشرهم بالسلم والأمان قائلا لهم: عفا الله عما سلف. أين الفتنة، إذن، يا بنكيران، هل في اللصوص أم في الذين يحتجون ضد اللصوص؟ هل في الأصابع التي تسرق أم في الأصابع التي تشير إلى اللصوص؟
عندما أجرى بنكيران حوارا مع قناة تلفزيونية قبل أيام، قال إن الناس كانوا يتظاهرون في طنجة ضد «أمانديس» منذ 2008، لكنه لم يقل لنا لماذا استمر التواطؤ مع هذه الشركة الاستعمارية منذ ذلك اليوم إلى الآن؛ لم يقل لنا لماذا لم تتحرك حكومته ضد الإقامة العامة لـ»أمانديس» التي حولت سكان طنجة وتطوان إلى مجرد أهالٍ يكدحون من أجل ملء جيوب المستعمرين.
عندما ذهب بنكيران إلى طنجة لكي يفتي لهم بحرمة المظاهرات، لم يخبره أحد بظاهرة مثيرة لم تحدث أبدا في كل المظاهرات التي شهدها المغرب منذ الاستقلال، أو ما يسمى الاستقلال. وقرب ساحة الأمم، التي تحتضن المظاهرات الأسبوعية، تمتلئ الشوارع المجاورة عن آخرها بكل أنواع السيارات، سيارات المرسيدس والكات كات وسيارات قديمة متهالكة، وكلها تعود إلى متظاهرين من طبقات اجتماعية مختلفة جاؤوا للتظاهر معا ضد عجرفة واحتقار «أمانديس» للشعب المغربي. الناسُ، من سكان الفيلات حتى سكان العشوائيات، توحدوا ضد «أمانديس» كما توحد آباؤهم وأجدادهم ضد الاستعمار.
الفتنة، يا بنكيران، هي أنك كنت تعرف أن «أمانديس» تزرع الفتنة وعدم الاستقرار في البلاد ولم تتحرك حتى بلغ السيل الزبى ووصل السكين إلى العظم وقال الناس: يا ويلنا من هذه الشركة الملعونة التي تستل نقودنا من جيوبنا حتى آخر فلس دون أن تأخذها بنا رحمة ولا شفقة.
كان من الممكن للناس أن يصدقوا بنكيران لو أن «أمانديس» بدأت تنهب جيوبهم قبل شهر أو شهرين، لكن هذه الشركة صارت أقدم لص رسمي في تاريخ المغرب المعاصر، ومع ذلك لم يتحرك أحد. هذه الشركة تصرفت مع المغاربة بطريقة أسوأ من الطريقة التي تعامل معهم بها الجنرال ليوطي، فالجنرال كان، على الأقل، يستمع إلى الناس، لكن «أمانديس»، التي خرجت مطرودة من عدد من بلدان العالم، قررت أن تستقر في المغرب لأن التواطؤ معها وصل إلى درجة غير مسبوقة، فلأول مرة يتواطؤ مسؤولو ومنتخبو بلادٍ ضد شعبهم لصالح شركة استعمارية، وعندما استيقظ المسؤولون كان الأوان قد فات.

سكان طنجة يقولون اليوم إنه يجب أن ترحل «أمانديس» لأن اللص يجب عقابه وطرده وليس التفاوض معه، لكن بنكيران يخيف الناس بطريقته العتيقة ويقول إن طرد «أمانديس» سيكلف أربعمائة مليار سنتيم، بينما الحقيقة التي يخفيها بنكيران عن المغاربة هي أن طرد «أمانديس» لن يكلف فلسا واحدا، فهذه الشركة لم تخرق فقط دفتر التحملات، بل إنها تشتغل بدون دفتر تحملات أصلا، ودفتر تحملاتها بضعة أسطر تشبه خريطة طريق بدائية، ومنذ بدأت تنهب جيوب المواطنين فإنها اقترفت من الأخطاء والموبقات ما يجعلها مطالبة بأداء تعويضات كبيرة للمغرب، أي أن «أمانديس» هي من يجب أن يدفع الأربعمائة مليار للمغاربة.
أسوأ ما يمكن أن يفعله بنكيران أو غيره هو تسييس الاحتجاجات الشعبية ضد «أمانديس»، لأن المحرض الوحيد على المظاهرات هو فواتير هذه الشركة التي جعلت ملايين الناس يشترون منازلهم بالكريدي، وبعد ذلك يستمرون في اعتبار أنفسهم مجرد مكترين لأن «أمانديس» تريد الكثير من المال لنفسها ولمن يحمونها.
بنكيران يحاول، أيضا، الركوب على صراع سياسي مع خصومه لكي يرهب المحتجين، لكن الناس يعرفون أكثر مما يعرفه بنكيران، فالمهم أن ترحل هذه الشركة قاطعة الطريق، ليس لأنها سرقت الناس بل لأنها احتقرتهم، والاحتقار أسوأ بكثير من السرقة.

اقرأ ايضا

التعليقات