RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

سجل يا تاريخ


رصد المغربية - مبارك الموساوي
أن المستقبل رابطة إسلامية تشكل قطب رحى ميثاق حقيقي يجمع الشعب المغربي ويحميه، وأن هذه الرابطة الإسلامية ثمرة تحول تاريخي ونفسي وفكري عميق في صفوف أبناء الحركة الإسلامية في تفاعلهم الشجاع والبناء مع واقعهم ومحيطهم المحلي والدولي.
لكن في طريق هذا التحول التاريخي لابد أن يسجل التاريخ:
أن في قبة البرلمان المغربي، المفرز عبر انتخابات أقل ما يقال فيها أنها غير شعبية ومن ثمة تفقد نتائجها كل المصداقية، تمت مسرحية غاية في السذاجة لكنها هامة في الدلالة.
في جلسة ترأسها السيد يتيم الذي لا ينكر واحد أنه من أبناء الحركة الإسلامية المغربية، وحضرها رئيس الحكومة السيد بنكيران الذي لا ينكر واحد أنه من أبناء الحركة الإسلامية المغربية، وقد قال هذا الأخير كلمة عامرة بقيم "الديماغوجية" التي مقتها المغاربة منذ صعدت نخبة سياسية للواجهة مفرزة عبر دستور 2011، وذلك أمام من حضر من "ممثلي الأمة".
وبعد ذلك صعد السيد وزير الداخلية الابن البار للمخزن العريق، متلعثما كلمة كسابقيه من وزراء الداخلية لما يكون من ضمن كلامهم الحديث عن جماعة العدل والإحسان، ولاشك أن تلعتهم صادر عن علمهم بيقين عمن يتحدثون.
كل هذا أمر عادي، لكن أن يقبل المحسوبون من أبناء الحركة الإسلامية أن يهرب وزير الداخلية من تلعثمه ويلجأ إلى الضحك وإضحاك بعض تلامذته على حركة إسلامية هي أكبر تنظيم إسلامي في المغرب، وأهم جماعة إسلامية ساهمت بالجهد الكبير لتجنيب المغرب الفوضى الضاربة في كثير من البلدان، فذلك عار في جبين هؤلاء المحسوبين على الحركة الإسلامية، وسيسجله التاريخ بالصوت والصورة، ولاشك له ما بعده.
وعليه، أقول ما يلي بعد صبري على القول منذ أن تشكلت حكومة عملية الالتفاف الثانية على الشعب المغربي:
1-إن أسوأ نموذج في العمل والتفكير السياسيين أفرزته الحركة الإسلامية في المغرب هو نموذج سي بنكيران وتياره، وستكشف الأيام أن هذا النموذج هو عصارة اجتهاد المخزن في تدجين الحركة الإسلامية منذ ولادتها سبعينيات القرن الماضي.
2-إن اللحظة التاريخية تفرض على عقلاء حزب العدالة والتنمية، وعلى أبناء حركة التوحيد والإصلاح، وعلى كل علمائها ومفكريها، أن يقوموا بالواجب التاريخي، على الأقل، لإيقاف هذا النزيف الذي يستغله الغير لتحميل الحركة الإسلامية ما ستؤول إليه الأوضاع عبر العبث بعقول وإرادات خيرة أبناء الشعب المغربي، لأن تيار سي بنكيران أفسد ويفسد الحياة السياسية الإسلامية في المغرب.
3-إن العدل والإحسان لم تخلق للمعارك الهامشية، وهي في قلب حركة المجتمع، قلبها بنبض بنبضات المستضعفين في كل مكان، بهم تحيى وعليهم تموت، لأنها قائمة لله وبالله ولا تخشى إلا الله، فهي من دار الرحمة وبيت الحكمة صدرت.
وتصاعد قوة الاحتجاج الشعبي التلقائي الصادر عن درجة الوعي بالذات لدى شباب المغرب لن تستوعبه آلة القمع مهما كانت.

اقرأ ايضا

التعليقات