RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

شبيبة العدل والاحسان تصدر بيانا بمناسبة الحملة الوطنية : #حقوقنا_معا_ننتزعها


توصل موقع رصد بنسخة منه، شبيبة العدل والاحسان تصدر بيانا حول حملتها الوطنية التي رفعت شعار "حقوقنا معا ننتزعها"، يقول البيان "إنما تبدأ نهضة الشعوب بتمكين شبابها من كامل حقوقهم السياسية والمدنية والتربوية والاجتماعية والترفيهية...، لأن ذلك يعد المدخل الصحيح والمؤشر الدقيق والدليل الملموس على وجود إرادة حقيقية للإصلاح والتغيير، ونظرة استشرافية لتأمين الاستقرار السياسي والسلم الاجتماعي للبلاد والعباد، وإشراك جدي لكل أبناء الوطن دون إقصاء أو إلهاء أو إبطاء. "
وذكر البيان الصادر عن المكتب القطري لشبيبة الجماعة  أن التماطل في ضمان حقوق الشباب المغربي التي طالما طالبوا بها، والزحف الظالم على مكتسباتهم التي حققوها بنضالاتهم، ليعد تأكيدا على استمرار السياسات المخزنية، وعنوانا لانتكاسة تنهي رواية دستور ممنوح علق عليه البعض آمالا كثيرة وأحلاما مجهضة، خطها الشباب المغربي خلال حراك مجتمعي غير مسبوق، ودفع ثمنها من روحه وحريته وكرامته.  
وأضافت شبيبة جماعة العدل والاحسان في نفس البيان "لقد نص دستور المخزن على "توسيع وتعميم مشاركة الشباب في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية للبلاد"، لكن الواقع يؤكد أن التوسيع والتعميم لم يمسا إلا القمع والتضييق المسلط على الشباب كلما سعوا للمشاركة الحقيقية والفعالة في التنمية، فيما يتم تغييبهم وإقصاؤهم وتكميم أفواههم كلما علا صوتهم محتجا أو منددا بالسياسات الخرقاء، وما التدخلات العنيفة في حق الاحتجاجات الشبابية خلال هذه السنة عنا ببعيدة، سواء كانت اجتماعية أو سياسية أو غير ذلك."
وذكر البيان أن ما أسماه "بدستور الأحلام الوهمية" نص على "مساعدة الشباب على الاندماج في الحياة النشيطة والجمعوية، وتقديم المساعدة لأولئك الذين تعترضهم صعوبة في التكيف المدرسي أو الاجتماعي أو المهني". وفي مقابل ذلك تساءلت الشبيبة في ذات البيان عن المضايقات التي تتعرض لها الجمعيات وعن الصعوبات التي تواجه التكيف المدرسي، كما حملت شبيبة الجماعة في بيانها الدولة مسؤولية ما آلت اليه أوضاع التعليم وما يعانيه الشباب من الصعوبات الاجتماعية والمهنية التي تشتد حسب تعبير البيان نتيجة سياسات التشغيل الفاشلة وارتفاع نسب العطالة التي تصل إلى %74.4 من أصحاب الشهادات العليا. فضلا عن انتشار المخدرات والدعارة والجريمة دون حسيب ولا رقيب" حسب نفس البيان.
البيان تطرق كذلك الى مصادرة الحق في التخييم ومحاصرة الإبداع وذكر مثالا على ذلك مآسي الشباب في القرى وهوامش المدن ومراكزها أيضا. وخلص البيان الى أن دور الشباب داخل مؤسسات الدولة التي وصفها بالفاقدة الصلاحية لن يتعدى مهمة تجميل الواجهة وطرح الأسئلة الشفوية والكتابية، والعمل على مناورة الأزمات الشبابية بدل حلها واقتلاع جذورها، مهما امتلك من نزاهة وحيوية وروح عطاء. إن الفشل في سياسات الشباب هو فشل في التخطيط للمستقبل، ما يفتح بلادنا على سيناريوهات من الأعطاب والعاهات، وخسارة كبرى نؤدي فاتورتها جميعا.
ودعا البيان أحرار هذا الوطن الشباب منهم على الخصوص، الى تحمل مسؤوليتهم في الدفاع عن حقوقهم بنَفَس لا يمل ولا يكل. 

اقرأ ايضا

التعليقات