RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

أسباب السقوط المذل للوداد أمام الرجاء بالديربي المغربي


رصد المغربية - كورة

لم يكن أشد المتشائمين في نادي الوداد ينتظر أن يخسر فريقه بثلاثية نظيفة في الديربي البيضاوي، عن الجولة الـ 27 بالدوري المغربي للمحترفين لكرة القدم.
متصدر الدوري والفريق الذي استعاد توازنه في الجولتين الأخيرتين بعد فترة فراغ، حيث فاز على مولودية وجدة ونهضة بركان، لم يقو على مقارعة نسور الرجاء الذين عرفوا كيف يحسموا الديربي رقم 120 لصالحهم.
والأكيد أن وراء فوز الرجاء مجموعة من الأسباب التي يعرضها موقع http://o.kooora.com/i/kob2.png كالتالي:
فاعلية الهجوم
من الأمور التي غالبا ما تحسم الديربي هي الفاعلية الهجومية، ذلك أن كل فريق كان مطالبًا بعدم تضييع الفرص التي تتاح له وتسجيل أكبر عدد من  الأهداف، الرجاء كان ناجحًا في هذه الخطوة ونجح لاعبوه في عدم تضيع الفرص التي كانت أمام لاعبيه، بدليل أن الرجاء أنهى الشوط الأول متقدما بهدفين، بالمقابل فشل الوداد خاصة أنه أتيحت للاعبيه جملة من الفرص في الشوط الثاني.
بصمة الطوسي
نجح مدرب الرجاء رشيد الطوسي في الفوز تكتيكيًا على مدرب الوداد توشاك، حيث وضع أسلوبًا نجح به في إسقاط خصمه، وظهر جليًا أن الطوسي بحث من خلال الطريقة التي لعب على عنصر المباغتة والتسجيل والاعتماد على مفاتيح فريقه، بينما لم تنفع الطريقة التي لعب بها الوداد، وسقط لاعبوه في فخ الارتجالية ولم يكن منظما في اللعب خاصة في الشوط الثاني.
مفاتيح اللعب
لم يخيب اللاعبون الذين اعتمد عليهم مدرب الرجاء الظن ويعتبرون من مفاتيح الانتصارات، وحيث كانوا في الموعد وحاسمين في الموعد، وهم الحافيظي الذي ناور في المباراة رغم أنه عائد من الإصابة بدليل أنه سجل الهدف الثاني، إلى جانب أيضا المهاجمين أوساغونا وتوندي دون استثناء خبرة الراقي الذي سجل هدفا رائعا والمدافع أوال.
مفاتيح لعب الوداد  كانت في المنفى ولم يضع اللاعبون بصمتهم، إذ غالبًا ما يعول توشاك على نجمه هجهوج الذي فشل في فرض نفسه في الهجوم، النقاش والسعيدي فشلا في معركة الوسط ولم تنفع خبرتهما، بالإضافة إلى الدفاع بقيادة فال الذي استسلم أمام مهاجمي الرجاء.
أخطاء قاتلة
على غير العادة لم يكن دفاع الوداد في المستوى وارتكب أخطاءً على مستوى التمركز وسرعة التدخلات، واستغل لاعبو الرجاء كل الهفوات التي كانت أمامهم، ورغم حضور لاعبين من طينة السينغالي فال ونصير إلا أن ذلك لم يشفع ليكون دفاع الوداد في المستوى.
تراجع رهيب
الأكيد أن هذه الخسارة في الديربي ما هي إلا تحصيل حاصل لتراجع الوداد في المباريات الأخيرة، وتأكد أن بطل المغرب ليس في أحسن أحواله، بدليل أنه خسر في ثلاث مباريات متتالية قبل أن يسجل فوزين صعبين على مولودية وجدة ونهضة بركان، حيث سجل الوداد هدفي الفوز فيهما في الدقائق الأخيرة وكانا انتصارين غير مقنعين.
خسارة الديربي ستفرض على المدرب توشاك مراجعة أوراقه وإعادة النظر في مستوى بعض اللاعبين الذين تراجع أداءهم، خاصة أن المباريات الأخيرة أكدت أن الوداد يعاني.

اقرأ ايضا

التعليقات