RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

يا ملك البلاد .. واشْ بنكيران مْخْصُوصْ ؟

يا ملك البلاد .. واشْ بنكيران مْخْصُوصْ ؟ يا ملك البلاد .. واشْ بنكيران مْخْصُوصْ ؟ يا ملك البلاد .. واشْ بنكيران مْخْصُوصْ ؟

رصد المغربية - حميد المهدوي

عندما تقرأ في الأخبار أن الملك محمد السادس تكلف بمصاريف علاج والدة رئيس الحكومة، في وقت ترى فيه مشهدا لطالبة تدعى سارة وهي في أوضاع لا آدمية، أقل ما يمكن أن تردده ولو في قرارة نفسك هو "لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم".
تخيلوا فقط كيف سيكون حال ونفسية المرضى المغاربة خاصة الفقراء منهم، وهم يقرؤون في الصحافة بأن الملك تكفل بمصاريف علاج والدة رئيس الحكومة، الذي يتلقى 13 مليون سنتيم، كل شهر تتوزع بين راتب قار وتعويضات عن التنقل والسكن و5000 درهم شهريا لشراء الاواني الفضية، مع تمتيعه بثلاث سيارات واحدة تفوق قيمتها المالية 300 مليون، هذا دون الحديث عن ميزانية ضخمة توضع تحت تصرفه واحدة خاصة بالتسيير وأخرى خاصة بالإسثتمار؟
من حق الملك أن يصرف أمواله على من شاء وأن يلتفت لرعاية من شاء من مواطنيه أو "رعاياه" كما يحلو لإعلامه الرسمي أن يصفهم، في إطار مبادرات إنسانية، كما من حق الملك أن يبعد عنه شبهة دعم "البام" أو الياس، خاصة بعد اصطحابه للأخير إلى الصين، لكن على من يحيطون بالملك أن ينتبهوا وينبهوه إلى أن الإنتخابات على الأبواب وبنكيران طرف سياسي، وأي دعم مادي أو معنوي له أو لأحد أقربائه يمكن أن يفهم على أنه دعم لحزب سياسي بعينه في الإنتخابات المقبلة وتوجيه لإرادة الناخبين للتصويت على مرشحي "البجيدي".
كما على المحيطين بالملك أن ينتبهوا إلى أن هذه الإلتفاتة قد يرى فيها البعض طعنة قوية وغادرة لمنتقدي بنكيران، والأخطر قد يروا في هذا الدعم المالي والنفسي تزكية من الملك لحركات بنكيران ضد الصحافيين و مباركة لأفعاله وأقواله داخل البرلمان ولتصريحاته ضد سكان البوادي حين طالبهم بغسل أجسادهم بجافيل والصابون، فقط لاختيارهم حزبا غير حزبه في الإنتخابات التشريعية الماضية؟
ولعل الخطورة الأكبر التي يمكن أن تكتسيها مبادرة الملك تُجاه والدة رئيس الحكومة، هو أن يستنتج المغاربة أن الملك يمارس انتقائية تُجاه مواطنيه، خاصة وأنه في خطاب من خطبه السابقة، قال"المغاربة عندي سواسية"، لكن التكفل بمصاريف علاج مواطن دون مواطن آخر يضع قول الملك على المحك، خاصة حين يكون هذا المواطن في غنى عن المال ويتمتع بعلاقات عائلية وحكومية وإدارية، وبمقدوره أن يلج أي مصحة خاصة في المغرب للعلاج، في وقت لا يجد فيه مواطن آخر مريض حتى واجبات شراء "كينة أسبرو".
إن المغرب يحتاج إلى التفاتات ملكية اتجاه المواطنين جميعا كما يحتاج أكثر إلى بناء مستشفيات في القرى والمدن، وتسهيل الولوج إليها.

اقرأ ايضا

التعليقات