RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

الريسوني : حفل الولاء للملك فيه قُبْحٌ وشناعة


قال أحمد الريسوني الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، ورئيس رابطة علماء أهل السنة والعضو المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إن الركوع في الإسلام لا يجوز لغير الله تعالى، مؤكدا في ردٍّ على ما تناوله أحمد بن الصديق في مقال منشور على "هسبريس" بعنوان "ديمقراطية الركوع"، أن الركوع والسجود لا يكونان لبشر حي ولا ميت، بل هما - حصريا - للحي الذي لا يموت.
وفيما يلي نص جواب أحمد الريسوني على أحمد بن الصديق:
قرأت المقال الأخير الذي نشره الأستاذ أحمد بن الصديق بموقع (هسبريس)، بعنوان "ديموقراطية الركوع". وهو تعليق على ظاهرة الركوع للملك، التي تكررت مؤخرا عند تعيين مجموعة من العمال والولاة. والمقال فيه ما هو معهود في كتابات الأستاذ أحمد ابن الصديق من الصدق والنصح والنطق بالحق، حتى حين يتعلق الأمر بالملك وبالمؤسسة الملكية. وهو ما أصبح شبه منعدم عند علمائنا ومفكرينا، فضلا السياسيين والإعلاميين.
وقد ذكرني صاحب المقال باسمي مرتين، فقال: "منذ سنة ونيف، يوم 31 مارس 2011 عبَّر الدكتور أحمد الريسوني الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، وهو العالم المتخصص في مقاصد الشريعة، عن مطالبته "بإلغاء كافة المراسم والتقاليد والطقوس المخزنية المهينة والحاطة من الكرامة"، وذلك عندما وقَّع مع 165 شخصا آخر على "بيان التغيير الذي نريد" حيث ورد هذا المطلب ضمن " إجراءات سياسية مستعجلة تبني الثقة لدى المواطن المغربي وتجسد الدليل على توفر إرادة التغيير المنشود"...،
ثم توجه إلي بالسؤال قائلا: "ما موقف الدكتور الريسوني اليوم كعالم شريعة من الركوع للملك؟". وهذا يعني أن الجواب أصبح واجبا ومتعينا.
وجوابي باختصار: أن الركوع والسجود لا يجوزان في الإسلام لغير الله تعالى. بل الأدلة الصحيحة دالة أيضا على تحريم القيام لغير الله. وقد سبق لي أن بينت ذلك بأدلته التفصيلية، ورددت على القائلين بجواز القيام لغير الله تعالى (القيام وليس الركوع الذي لا يقول بجوازه أحد)، وذلك في كتابي (نظرية التقريب والتغليب) وفي غيره.
ومما يزيد الأمر قبحا وشناعة - في الدين والفطرة والذوق السليم - ذلك المشهدُ المشين المهين الذي يتكرر علينا كل سنة فيما يسمى حفل الولاء، حين يجبر جموع من الناس على الركوع الجماعي للملك وفرسه، بل تركع كل مجموعة عدة ركعات متتاليات، وكأنهم في صلاة وعبادة، نسأل الله العفو والعافية.
وقد بلغ من حرص الإسلام على إبعاد المسلمين عن كل شبهة للركوع أو السجود لغير الله تعالى، أنه جعل صلاة الجنازة خالية من الركوع والسجود، خلافا لسائر الصلوات، لأن المصلين يكون أمامهم وفي قِبلتهم جثمان الميت. فحتى لا يتوهم أحد أن الركوع والسجود موجهان للميت، تم إخلاء صلاة الجنازة من الركوع والسجود.
فالركوع والسجود لا يكونان لبشر حي ولا ميت، بل هما - حصريا - للحي الذي لا يموت.
أحمد الريسوني - جدة في 28جمادى الآخرة 1433هـ - 19مايو2012م.

اقرأ ايضا

التعليقات