RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

فيديو. موظفة لمواطنين بطنجة : ‘والله لا ڭالِيزيتْ لَيكم و سِيرُوا قولوها فينما بغيتو’


فيديو. موظفة لمواطنين بطنجة : ‘والله لا ڭالِيزيتْ لَيكم و سِيرُوا قولوها فينما بغيتو’

كشفت رشيدة الراضي، الموظفة التي ظهرت في شريط فيديو، وهي تدخل في مشاداة كلامية مع مواطن قبل ان ترفض المصادقة على وثائقه، عن تفاصيل مثيرة حول الواقعة.
وقالت الموظفة في تصريح لـ"بديل"، "إن جزء كبيرا من الواقعة لم يفصح عنه الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الإجتماعي"، موضحة أن "سبب الجدال بينها وبين المواطن راجع بالأساس إلى عدم إدلائه ببطاقة التعريف الوطنية وبالمقابل أدلى بنسخة لذات البطاقة التي بدت متهالكة وغير واضحة مما استعصى معه تدوين المعلومات اللازمة قبل المصادقة على الوثيقة".
وأضافت الموظفة في ذات التصريح، " طلبتُ من المواطن الإدلاء بجواز السفر أو رخصة السياقة غير أنه أخبرني بعدم توفره عليهما، فطلبت منه بكل أدب إحضار بطاقته الوطنية من أجل المصادقة على الوثيقة، على غرار ما قمت به مع أصدقائه الذين رافقوه وسبقوه في إتمام وثائقهم".
وأمام هذا الوضع، تضيف الموظفة، "خاطبني أحد أصدقائه بالقول: علاش حنا كاليزيتي لينا وهو لاّ. فردت عليه: "نتوما عندكوم بطاقة وطنية وهو النسخة اللي عندو ماواضحاش"، فقال صديق المواطن:"غير كاليزي أنا غادي نضمنو"، قبل أن يُطلق -رفقة باقي مُرافقيه- قهقهة مستفزة داخل مكتبي، وكلمات نابية أسحيي أن أذكرها، تقول الموظفة رشيدة الراضي.
وأردفت المتحدثة، "في حدود هذه الأحداث لم يتم توثيق أي فيديو إلى حين استفزازي آنذاك صورني أحدهم خلسة، كما يوضح الشريط، فنهضت من مكتبي بعد أن أخفيت جميع أدوات العمل، وتوجهت إلى مكتب قائد المقاطعة (لقطة آخر الفيديو) فأخبرته بما وقع ليحضر مسرعا ويتأكد من أن نسخة البطاقة غير واضحة، فتحدث مع المواطن بلباقة قبل أن يعتذر الأخير للموظفة رفقة باقي أصدقائه عما بدر منهم تجاهها وأمام الشهود الذين عاينوا القصة كاملة"، غير أن المثير تقول رشيدة الراضي:"هو أنه عندما همّ المعنيون بالخروج من المقاطعة، خاطبني صاحب الفيديو بالقول:"راني صورتك فيديو وغادي نشوهك وهانتي غادي تشوفي"، مما اثار غضبي مرة أخرى، تورد الموظفة في ذات التصريح.
وختمت الموطفة حديثها للموقع بالقول:"قررت بعد حملة التشهير هذه أن أتوجه بشكاية مباشرة للقضاء ضد معنيين، لأنني امرأة شريفة أمضيت عقودا من العمل المتفاني دون أن أرتكب أية مخالفة طوال مشواري المهني والكل يشهد على كفاءتي، كما أن قراري هذا جاء بعد ان تم إيذائي في عرضي وأنا لدي أسرة وأبناء تأثروا نفسيا بما شاهدوه على مواقع التواصل الإجتماعي".


video

اقرأ ايضا

التعليقات