RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

المغرب يقوم بعمليات تطهيرية بمنطقة "قندهار" الحدودية مع موريتانيا

صورة تركيبية للتوضيح .. منطقة قندهار هي المنطقة المشار اليها بالسهم تقع قرب الكويرة
يبقى الوضع متوترا على الحدود الفاصلة بين المغرب وموريتانيا، إثر قيام الرباط بعملية أمنية وصفتها بـ"التطهيرية"، مستعملة آليات ثقيلة وسلاح الجو، للحد من أنشطة التهريب والتبادل التجاري غير المشروع بمنطقة "الكركارات" المعروفة باسم "قندهار"، نسبة إلى المدينة الأفغانية التي كانت تشتهر بمختلف أنواع التهريب.
بدأت السلطات الأمنية المغربية الأحد عملية عسكرية في منطقة حدودية حساسة تربطها  بموريتانيا، قالت بأنها تهدف لطرد المهربين في هذه المنطقة المتنازع عليها والتي تعتبرها جزءا من أراضيها. يأتي هذا في وقت يبقى فيه الوضع متوترا في العلاقات بين نواكشوط والرباط.
وجاء في بيان للسلطات المغربية لمنطقة الداخلة-وادي الذهب إن "المصالح الأمنية وعناصر الجمارك، بدأت منذ الأحد عمليات تطهيرية بمنطقة "الكركارات" للحد من أنشطة التهريب والتبادل التجاري غير المشروع".
وتقع منطقة الكركرات بجنوب غرب الصحراء المغربية وتشكل عادة مسرحا لعمليات تهريب متعددة إلى الغرب الأفريقي وخصوصا للسيارات المسروقة، ويطلق عليها سكانها تسمية "قندهار" في إشارة إلى نشاط التهريب في الجنوب الأفغاني.
عملية مغربية في مناطق متنازع عليها؟
لم يحدد بيان ولاية جهة الداخلة-وادي الذهب ما إذا كانت العمليات امتدت إلى ما وراء الجدار الرملي العازل الذي يمتد على طول 2500 كلم على حدود الصحراء مع الجزائر وموريتانيا والذي شيده الجيش المغربي بين العامين 1980 و1987 لإعاقة هجمات مسلحي جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)، لكن موقع360 المقرب من القصر الملكي أفاد أن العمليات تمت على طول 7 كلم على ساحل المحيط الأطلسي وما وراء الجدار الدفاعي الرملي.
وتعتبر جبهة البوليساريو الأراضي الواقعة بين الجدار والحدود مع الجزائر وموريتانيا (20% من مساحة الصحراء الغربية) بأنها "أراض محررة"، تقوم فيها بعدة أنشطة منها العسكرية.
ودفع ذلك بالرباط إلى الاحتجاج، كما أن الأمم المتحدة تعتبر تلك الأراضي "منطقة خالية" لاحترام اتفاق وقف إطلاق النار الموقع عام 1991.
وفي رسالة بعثتها إلى الأمم المتحدة، نددت البوليساريو بالعملية، متهمة قوات الأمن المغربية بـ"اختراق الجدار"، وكتب الأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي في رسالته التي نشرت على الموقع الإلكتروني للجبهة الأربعاء "أن القوات المغربية التي قامت باختراق الجدار من منطقة الكركارات، مدعومة بمعدات للنقل والهندسة العسكرية ومرفقة باستطلاع جوي، تشكل خرقا جديدا وخطيرا للاتفاقية العسكرية".
توتر بين الرباط ونواكشوط
وتأتي هذه "العمليات التطهيرية" المغربية في ظل التوتر المتزايد بين نواكشوط والرباط منذ وصول الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى السلطة عام 2008 بانقلاب عسكري.
ويذكر أن التوتر بدأ حينما طردت موريتانيا عام 2009 مراسل وكالة الأنباء الرسمية المغربية، معتبرة إياه "عميلا" للمخابرات المغربية، كما رفضت السلطات الموريتانية مرارا تجديد إقامة كوادر مغربية.
وعام 2015، أدى دخول جنود موريتانيين ورفعهم علم بلادهم في مدينة الكويرة، أقصى نقطة في الصحراء الغربية قبالة ميناء نواديبو الموريتاني، إلى إثارة غضب الرباط التي تعتبر هذه المنطقة "جزءا لا يتجزأ" من المغرب.
كما ازداد التوتر بسبب التقارب بين ولد عبد العزيز وجبهة البوليساريو.
وقد استقبل عبد العزيز في 12 آب/اغسطس وفدا من الجبهة، فيما تجنب في المقابل استقبال مبعوثين للملك محمد السادس، تاركا لوزير خارجيته هذه المهمة لبحث عودة المغرب إلى الاتحاد الافريقي.
وسفارة موريتانيا في المغرب دون سفير منذ خمس سنوات تقريبا، كما أن المستشار السياسي الأول في سفارتها في الرباط غادر المغرب منذ سنتين.
المصدر : فرانس24/ وكالات 

اقرأ ايضا

التعليقات