RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

السلطات المخزنية تمنع مسيرتين مناهضتين لخطة التقاعد بالبيضاء وتطوان


تحولت المسيرة الاحتجاجية التي كانت "التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد" قررت تنظيمها صباح اليوم الأحد 23 أكتوبر 2016 في تطوان، إلى وقفة احتجاجية، بعد منعها ومحاصرتها من طرف السلطات المخزنية التي فاجأت المتظاهرين بعدد كبير من القوات العمومية التي طوقتهم بعناصر التدخل السريع والقوات المساعدة. نفس المصير عرفته المسيرة التي كانت مقررة في الدار البيضاء، في حين سمحت السلطات الأمنية بكل من فاس وأكادير بتنظيم مسيرتيهما اللتين كانتا مقررتين فيهما.
وقد علق الأستاذ محمد بنمسعود، مسؤول القطاع النقابي بجماعة العدل والإحسان، على هذا المنع في تدوينة له على صفحته الفايسبوكية قائلا: ""لا أملك إلا أن أندد بهذا المنع والقمع الذي لن يزيد الغضب إلا تأججا، والاحتجاج إلا تطورا، وعزائم المناضلين إلا اتقادا، كمن يصب الزيت على النار يريد إطفاءها!"."
كما حيى الأستاذ بنمسعود الذي شارك بدوره في هذه المسيرة الممنوعة كل المشاركين فيها الذين حجوا إلى طنجة من مختلف مدن الشمال.
ويأتي هذا المنع ضمن خطة ممنهجة تعتمدها "دولة المخزن" لقمع مختلف الاحتجاجات التي تناهض سياساتها الخرقاء وقوانينها الارتجالية الجائرة، حيث منعت بداية هذا الشهر مسيرة بالرباط التي قوبلت بتدخل أمني هائج وعنيف تعرض خلالها مشاركون ﻹصابات متفاوتة.
وتجدر الإشارة إلى أن قوانين التقاعد التي صادق عليها البرلمان، وصفت من طرف مناهضيها ب "التخريبية" وقالوا بأنها "محاولات من الحكومة للإجهاز على حقوق الطبقة العاملة". كما يتهمون الحكومة ب""التراجع عن القوانين التي أصلحت بموجبها نظام المعاشات المدنية، وخصوصا ما يتعلق بالزيادة التدريجية في سن التقاعد إلى حدود 63 سنة والرفع من نسبة مساهمات الموظفين بالصندوق المغربي للتقاعد من خلال الاقتطاع الشهري من رواتبهم على مدى أربع سنوات"."
ومن المنتظر أن تعلن تنسيقية مناهضي قوانين التقاعد عن إضراب وطني بالإدارات العمومية مباشرة بعد تنفيذ مسيرات الأقطاب المذكورة.

اقرأ ايضا

التعليقات