RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

فساد السلطة و مافيا نهب الرمال يتسببان في وفاة تلميذين بغفساي‎


عاشت مدينة غفساي التابعة ترابيا لإقليم تاونات حادثا مأساويا راح ضحيته الأخوين وئام و سليمان اللذان كانا يتابعان دراستهما على التوالي بالسادس و الثاني ابتدائي ، نتيجة غرقهما في حفرة بعمق 3 أمتار تعتبر من مخلفات الحفر و الاستغلال العشوائي لمقالع الرمال بوادي أولاي.
الحادث المأساوي ، وقع حين التحاق الطفلين بالأم التي كانت في مهمة جلب الحطب ، فكان عبورهما للوادي المجاور لبيتهما و الملغوم بكثرة الحفر سببا في غرقهما.

الواقعة خلفت استياء عارما في صفوف مؤسسات المجتمع المدني بغفساي ، التي ما فتئت تنبه لخطورة الكارثة البيئية التي أصبحت تهدد مجرى الوادي ، إزاء صمت مريب للجهات المعنية و على رأسها عامل إقليم تاونات ، حيث كانت القضية موضوع مراسلات و مقالات لجمعية أوزون غفساي لحماية البيئة ، و هو الأمر الذي جوبه باللامبالاة من طرف السلطة ، خصوصا و المغرب مقبل على تنظيم المؤتمر العالمي حول المناخ COP22 بمراكش.

و الجدير بالذكر أنه ما أن أطلقت مبادرة تنظيم وقفات احتجاجية أمام كل من باشوية و دائرة غفساي ، حتى سارعت السلطة إلى الدعوة لعدم الإقدام على هكذا خطوة ، بدعوى أن الحادث قضاء و قدر ، و كأن الوضع لا يتطلب فتح تحقيق جاد و مسؤول لتحديد المسؤوليات حول قانونية الاستغلال العشوائي لمقالع الرمال بالمنطقة ، و كذا مدى علاقة مسؤولين نافذين و أعيان الذين يحاولون قدر المستطاع طمس معالم الجرائم المذكورة ، و ذلك بالإقدام على ردم الحفر باستعمال جرافات ، مخافة افتضاح أمرهم.
و أمام هذا الوضع ، تعلن مؤسسات المجتمع المدني بغفساي للرأي العام الوطني و المحلي تضامنها المطلق و اللامشروط مع أسرة الضحيتين ، و تندد بفساد السلطة المستشري في المنطقة، و تدعو السيد وزير الداخلية بفتح تحقيق في الخروقات التي تشوب دائرة غفساي و كذا بعض دهاليز عمالة تاونات المسؤولة الرئيسية على مراقبة مثل هذه المشاريع التي أصبحت حكرا على من يدفع أكثر.
هذا و قد أطلق نشطاء فيسبوكيون حملة هاشتاغ #كلنا_وئام_و_سليمان تضامنا مع العائلة المكلومة بغية ملاحقة كل متورط في القضية و حتى تظهر حقيقة هذا الملف الذي أصبح حديث ساكنة المدينة المهمشة. 
المصدر تازة اونلاين

اقرأ ايضا

التعليقات