RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

فيديو : فضيحة كوب 22 ومراكش .. الحقيقة التي لم تنشر على التلفاز


شرح 'علم' المناخ : ( العلم الذي يربح أصحابه تريليونات الدولارات من أموال الضرائب )
*****
* الإدعاء بأن المناخ لا يتغير إلا بتأثير الإنسان ( إنكار العصور الجليدية و الفترات التي كانت فيها درجة الحرارة مرتفعة أكثر من الوقت الحاضر ... إلخ ).
* الإدعاء بأن الإنسان يمكنه قياس درجة الحرارة المتوسطة للأرض بدقة متناهية ( بالرغم من التوزيع الفوضوي لأدوات القياس، بالرغم من أننا بدلنا تلك الأدوات، بالرغم من أننا بدلناها بأدوات مختلفة و أكثر تطورا و أكثر دقة... إلخ ).

* تجاهل الظواهر الطبيعية التي لا نفهمها و التي لها تأثر كبير على المناخ كظاهرة آل نينيو التي حلت في الأعوام الأخيرة و عتم عليها الإعلام و ترك الفلاحين يفقدون محاصيلهم بالرغم من أنه كان بإمكانه تحذيرهم منها، ليربط تغير المناخ بنشاط الإنسان فقط.
* القول بأننا قسنا درجة الحرارة منذ عام 1880 إلى عام 1998 و أننا تمكنا من رصد تغير خطير لا يمكن أن يكون سببه تغير أدوات القياس أو تغير دقتها ... إلخ قدره 0.85 درجة مئوية ( واو 0.85 درجة ستحرق العالم ).
* ملاحظة أن أجهزتنا لم تعد ترصد تغيرا في درجة الحرارة ما بين العالم 1998 و 2013 و الإتجاه للتلاعب و تغيير طريقة القياس لتتضمن المحيط.
* القول بأن إرتفاع درجة الحرارة يرافقه إرتفاع في نسبة الغازات الدفيئة ( العديد من الغازات التي من بينها بخار الماء الذي يحبس درجة الحرارة بدرجة أكبر من ثنائي أكسيد الكربون )،
القول بأن هنالك علاقة سببية دون الإعتماد على أي دليل
و أن هذا لا يعني بأن إرتفاع درجة الحرارة ربما هو الذي يرفع نسبة الغازات الدفيئة في الجو لكن العكس و أننا لا نحتاج لأي دليل لإثبات ذلك.
القول بأن من بين تلك الغازات الدفيئة كلها و بالرغم من أن من بينها غازات تحبس الحرارة الإشعاعية بدرجة أكبر من ثنائي أكسيد الكربون، ثنائي أكسيد الكربون لوحده هو ما يرفع درجة الحرارة ( معارضين الأدلة )
* الإدعاء بأن الإنسان لوحده من ينتج ثنائي أكسيد الكربون بالرغم من أن ما ينتجه الإنسان من ثنائي أكسيد الكربون لا يساوي حتى 5 بالمائة مما تنتجه الطبيعة من ثنائي أكسيد الكربون ( نعم الإنسان جزء من الطبيعة)
* الإدعاء بأن ثنائي أكسيد الكربون غاز أسود اللون خانق مع أنه غاز لا لون له و لا طعم و لا رائحة و أنه غذاء للنباتات.
* التركيز على البروباغاندا الإعلامية.
* فرض الضرائب و قيود تمكن أبناء الحسب و النسب من إحتكار الإقتصاد، خلق طبقية بين البلدان و عوائق تمنع الدول المتخلفة من التركيز على الصناعة و التطور مقابل إغراقها بالديون التي تملأ جيوب المصرفيين؛ المغرب مثلا 44 مليار دولار.
* ملاحقة العلماء الذين يفضحون هذه الكذبة قضائيا و الدعوة لصياغة قوانين تمنعهم من التعبير.

اقرأ ايضا

التعليقات