RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

الاستقلال يعلن الحرب على المخزن .. شبيبة الإستقلال تدعو إلى إصلاحات دستورية وإرساء نظام سياسي يسود فيه الشعب


دعت الشبيبة "الاستقلالية" إلى "إصلاحات دستورية عميقة، تعيد رسم الحدود الفاصلة ما بين السلط، وتقر بتوازن حقيقي ما بين مؤسسات الدولة، بما يسمح بإرساء نظام سياسي ديمقراطي تكون فيه السيادة للشعب والشعب وحده"، مشيرة إلى أن "البلاد معرضة لمخاطر كبرى نتيجة لجمود الإصلاح ولاتساع الهوة بين المجتمع والطبقة السياسية".
وأكدت ذات المنظمة في بيان لها توصل به "بديل"، صادر عقب لقاء للجنتها المركزية "أن النظام الديمقراطي بما يفرضه من إنتخابات نزيهة وما ينبثق عنه من مؤسسات تمثيلية سليمة ذات مصداقية، هو النظام الكفيل بضمان وحدة الأمة وتجنيد كل طاقات الشعب وامكانيات البلاد لتحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة".
وقالت المنظمة في بيانها إنها "استحضرت جهود الحزب المكثفة وقراراته الوطنية لإخراج البلاد من المنغلق السياسي الذي تردت فيه، نتيجة عودة العقليات البائدة والمتحجرة الساعية إلى الهيمنة والسطو على المؤسسات الدستورية التمثيلية بكل وسائل واليات التحكم المقيتة، لافراغها من محتواها الشعبي، وتحويلها إلى واجهات شكلية لا مصداقية لها، معزولة عن الشعب، بعيدة عن تطلعاته وآماله"، معتبرة أن "البلاد وبعد مرور حوالي 6 سنوات من العمل بالدستور، آخذة في التراجع والوعود التي تمت صياغتها بدأت تتلاشى تدريجيا".
وطالبت الشبيبة نفسها " بتحرير الإعلام العمومي من منافذ التحكم وتخليصه من الممارسات السلطوية حتى يضطلع بدوره في حراسة قيم الديمقراطية والحرية"، مستنكرة ما أسمته "الاستهداف الممنهج والمباشر لحزب الاستقلال، ومحاولات عزله التي تقودها بعض الأطراف من داخل الدولة، للالتفاف على المكتسبات الديمقراطية".

اقرأ ايضا
التعليقات