RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

السلطات تقدم روايتها بخصوص أحداث العيون


خرجت ولاية جهة العيون - الساقية الحمراء، عن صمتها لتقديم روايتها بخصوص الأحداث الدامية التي عرفتها مدينة العيون ليلة الخميس- الجمعة 23-24 مارس الجاري.
وأفاد بلاغ صادر عن الولاية، أن مجموعة من الأشخاص قاموا مساء الخميس 23 مارس على الساعة الثامنة ليلا، بمداهمة واحتلال حافلة لشركة كانت متوقفة في انتظار نقل العمال، وأجبرت سائقها على النزول منها.
وأضاف البلاغ أنه بعد استنفاذ السلطات المحلية ومن يمثل الهيئة المنتخبة لكل محاولات الحوار مع هذه المجموعة التي كانت تهدد بإضرام النار بقنينات حارقة كانت بحوزتها، تم استصدار أمر قضائي استعجالي لإنهاء احتجاز الحافلة.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه يجري الآن البحث في ملابسات الحادث تحت إشراف النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالعيون في أفق تقديم كل المتورطين أمام العدالة.
وكانت مصدر حقوقي، قد أكد لـ"بديل" أن هذه المواجهات التي امتدت إلى الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة 24 مارس الجاري، انطلقت على إثر فض السلطات العمومية لاعتصام عدد من المعطلين بالمدينة داخل حافلة لنقل عمال "المكتب الشريف للفسفاط"، وتهديدهم بحرق ذواتهم.
وبحسب تعبير المصدر فإنه "بعد فشل كل الحلول السلمية التي نهجتها السلطات الأمنية والمنتخبة لمحاولة إقناع المعتصمين بالخروج من الحافلة، وتقديم وعود لهم بالنظر لمطالبهم ومحاورتهم فيها، خاصة وأنهم كانوا يهددون باشعال النار في أجسامهم إذا ما تدخلت السلطات، عملت هذه الأخيرة وبمساندة عناصر الوقاية المدنية على فض الاعتصام بالقوة، مما خلف عددا من الإصابات المتفاوتة الخطورة، بعضها حرجة".

اقرأ ايضا
التعليقات