RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

بعد الإعلان عن أغلبية العثماني..استقالات واتهامات بالخيانة داخل “البجيدي”


بعد إعلان سعد الدين العثماني، عن الأحزاب السياسية المشكلة للأغلبية الحكومية، سادت حالة من الغضب والهيجان داخل قواعد وقيادات الصف الثالث لحزب العدالة والتنمية فيما سارع بعضهم إلى تقديم استقالته من الحزب.
وكانت أولى الاسقالات من طرف نائب الكاتب الإقليمي للبجيدي بالحوز، بعد اتهامه لـ"الحزب وقادته بالانحراف عن مشروع الحزب النضالي والإصلاحي".
وقال ذات المسؤول في استقالته التي نشرها على حسابه بالفيسبوك "أنا إدريس بنرحو العضو العامل في حزب العدالة والتنمية ونائب الكاتب الإقليمي للحزب بالحوز أعلن لجميع اصدقائي ومعارفي وجميع من يعرفني ولمسؤولي الحزب، استقالتي النهائية من حزب العدالة والتنمية مسؤولية وعضوية".
وعن أسباب الاستقالة أوضح المسؤل نفسه "أنه لايخفى على أحد هو انحراف الحزب وقادته عن مشروع الحزب النضالي والإصلاحي وسلسلة التنازلات التي لا تنتهي وكان أمرها، بعد التضحية بالزعيم، القبول بضم حزب لشكر للأغلبية الحكومية مما يعد في رأيي بداية نهاية الحزب"، مضيفا "قبل بتنحية الزعيم وفي نفس الوقت تخلى عن شرطه الذي صمد أكثر من خمسة أشهر في سبيل صيانة كرامة الحزب وأصوات المواطنين، وعليه أودع حزينا، المشروع الذي وهبته كل عقلي وقلبي وجوارحي وكنت مفتخرا معتزا بخدمته ولست نادما على كل ما قدمته في سبيله والله المعوض".
من جهة أخرى، عبر العديد من أتباع العدالة والتنمية عن غضبهم تجاه اشراك حزب الاتحاد الاشتراكي في الحكومة، واصفين ذلك بـ"الخيانة الكبرى لمبادئ".
وأكد بعضهم عبر تدوينات على الفيسبوك أن هذه الحكومة شكلها أخنوش وليس العثماني، وأنهم سيعملون على معارضتها"، فيما وصل انتقاد البعض إلى وصف العثماني بـ"الخائن".
المصدر : بديل

اقرأ ايضا
التعليقات