RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

معلومة هامة : ناصر بريىء .. أنشر المعلومة ليفهم الجميع براءة ناصر من الناحية القانونية


- ينص الفصل 221 من القانون الجنائي على انه : " من عطل عمدا مباشرة إحدى العبادات، أو الحفلات الدينية، أو تسبب عمدا في أحداث اضطراب من شأنه الإخلال بهدوءها ووفاتها، يعاقب بالحبس من ستة أشهر الى ثلاث سنوات وغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم "
- لصحة الجريمة يجب أن تتضمن ثلاث أركان :
- الركن القانون : الفصل 221 من القانون الجنائي
- الركن المادي : سبب وقوع الجريمة ويتضمن هذا الركن أيضاً على ثلاث عناصر أولا السلوك ( مناقشة الإمام أثناء الخطبة ) النتيجة ( خلق اضطراب داخل المسجد ) ثم العلاقة السببية بين السلوك والنتيجة .
لكن بالنسبة لركن المعنوي الذي يقضي أن تكون نية المتهم نية إجرامية حتى تصبح هذه الجريمة كاملة مما نلاحظ أن هذا الركن الأخير غير موجود في الجريمة، لأن المتهم ذهب إلى المسجد لإقامة الصلاة بها يفاجئ بالإمام يتهم نشطاء الحراك بدعاة الفتنة مع ضرب الظهير الملكي لعدد 6268 ضرب الحائط الذي يمنع على الأئمة والخطباء إتخاذ أي موقف سياسي أو نقابي يكتسي صبغة سياسية أو نقابية، أو القيام بأي عمل من شأنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدينية...
وانطلاقا مما أشرنا إليه أعلاه يتضح بالملموس أن المتهم بريىء كبراءة الذئب من دم يوسف، ولا يمكن متابعته و ًمعاقبته انطلاقا من الفصل 221 من القانون الجنائي ولك لانعدام الركن المعنوي كأحد العناصر الأساسية للجريمة .
- وبهذا نلتمس من النيابة العامة متابعة الإمام الذي أخل بالظهير الملكي الشريف ًمعاقبته بأشد العقوبات تطبيقا للفصل 221 من القانون الجنائي .

اقرأ ايضا
التعليقات