RASSD TV

[فيديو][threecolumns]

سياسة

[سياسة][bsummary]

مجتمع

[مجتمع][bsummary]

المرأة

[المرأة][twocolumns]

مراسلاتكم

[مراسلاتكم][list]

حوادث

[حوادث][bleft]

صور

[صور][grids]

الأغلبية الحكومية تؤيد الداخلية لسحق مسيرة 20 يوليوز التاريخية


بعد قرار وزارة الداخلية القاضي بعدم السماح بتنظيم مسيرة 20 يوليوز التي من المرتقب أن تحتضنها مدينة الحسيمة الخميس، التحقت أحزاب الأغلبية الحكومية بركب ذات الوزارة ودعت بدورها إلى عدم المشاركة في المسيرة المشار إليها.
ودعا ممثلو أحزاب الاغلبية المشكلة للحكومة، في بلاغ مشترك، اثر اجتماع لهم مساء الثلاثاء 19 يوليوز الجاري، ترأسه سعد الدين العثماني، “ساكنة إقليم الحسيمة إلى التفاعل الإيجابي مع القرار القاضي بعدم السماح بتلك التظاهرة حفاظا على أجواء الهدوء وعلى مستلزمات النظام العام”، و”الحيلولة دون أي تصعيد لما قد يكون له من انعكاسات على ساكنة الحسيمة واقتصادها المحلي”.
وطلب أصحاب البلاغ من ساكنة الريف “استيعاب توجه تنمية المنطقة والانخراط فيه بإيجابية، وبما يعزز احترام مقتضيات دولة الحق والقانون”، معلنة عن “اعتماد مشروع ميثاق منظم لعملها والعلاقات بين مكوناتها، في أفق التوقيع عليه خلال لقاء عمومي، سيتم الإعلان عنه قريبا”، حسب المصدر.
ورغم قرار وزارة الداخلية القاضي بعدم السماح للمسيرة المرتقب تنظيمها بمدينة الحسيمة يوم 20 يوليوز الجاري، فإن ذات المدينة تشهد توافد الآلاف من المواطنين المغاربة من مختلف المدن.
وبحسب ما تابعه “بديل” من تعاليق على صفحات التواصل الاجتماعي فقد كتب عدد من النشطاء تدوينات يتحدثون فيها عن وصولهم لمدينة الحسيمة فيما أعلن البعض أنه في الطريق إليها، بينما أكد عدد أخر عزمهم المشاركة في هذه المسيرة.

اقرأ ايضا
التعليقات